الإنسانية العدد الثالث

 

 

نظرة على المخيمات


يقدر عدد اللاجئين في لبنان حوالي 483 الفا ، وفق احصاءات عام 2014، والعدد الاكبر منهم يعيش داخل المخيمات ، ويشكل اللاجئون ما نسبته عشر سكان لبنان .
ويتوزع الفلسطينيون على إثني عشر مخيما مسجلا لدى الانروا وذلك على النحو التالي: البص ،برج الشمالي ، الرشيدية،عين الحلوة ،المية ومية ،صبرا وشاتيلا ،برج البراجنة ،مار الياس،ضبية ، البداوي، نهر البارد،والجليل(ويفل).
كما يقيم عدد من اللاجئين في تجمعات غير مسجلة ولا تصنف ضمن المخيمات ، وأبرز هذه التجمعات : الشبريحا ، القاسمية ،البرغلية،الواسطة ، جل البحر ،المعشوق ، الداعوق ،الناعمة ، وادي الزينة .
لم تمنح الدولة اللبنانية -على مدار الحكومات المتعاقبة – اللاجئين الفلسطينين الحقوق المدنية والاجتماعية اسوة بباقي الدول للاجئين ، مما أدى الى تفاقم الوضع المعيشي والاقتصادي من تضييق الخناق كاصدار قرارات تحرمهم حق التملك،وتمنعهم من بناء المخيمات وتمنع دخول مواد البناء لترميم البيوت المتهالكة وصيانتها. وعلاوة على ذلك ، فهم لا يتمتعون أيضا بالحق في العمل في مايزيد على 70 مهنة .
يبدو أن اللاجئون الفلسطينيون في لبنان يعيشون في ظروف إنسانية صعبة صعبة جدا
، هذا باختصار ما يمكن قوله عن أوضاع اللاجئين ، وذلك بسبب التداعيات السياسية المحلية والاقليمية التي تحيط بقضية اللاجئين ، والظروف القانونية التي تحكم وجودهم في ظل الاوضاع الامنية والاقتصادية المختلفة ، وهذه الخلاصة يمكن الوصول اليها أي انسان عادي إذا ما قام بجولة واحدة لمرة واحدة فقط في مخيم واحد فقط .


    سفيان أوانج
    مدير جمعية أمان فلسطين - ماليزيا
 

الإنسانية العدد الثالث