الإنسانية العدد الاول

 

القضية النابضة بالحياة


تعتبر القضية الفلسطينية بمختلف جوانبها السياسية والإنسانية والإجتماعية والإقتصادية من القضايا التي ما زالت وستبقى تنبض بالحياة الى أن يعود الحق الى أهله والأرض الطيبة المباركة الى أصحابها الذين ظلموا ظلما لم يشهد التاريخ أفظع وأعظم منه على الإطلاق.
وإنه ومن منطلق الواجب الديني والإجتماعي والإنساني أن يقف كل واحد منا الى جانب هذه القضية يؤازرها ويدعمها ويرفدها بشتى أسباب الصمود والبقاء والاستمرار ذلك انها القضية الاساس في الوجدان على ارض الواقع، والدم الذي يتدفق في عروق هذه القضية هو الذي يغذي صمود الشعب الفلسطيني الذي يكتب ملحمة المواجهة والنصر والتشبث بالارض والحق بحروف من ذهب في كتاب التاريخ القديم والحديث وما دام هذا نهجه فإن النصر آت لا محالة.
لقد علمنا الشعب الفلسطيني درسا لا يمكن نسيانه في المواجهه والتصدي والتمسك بالحق وحماية الارض والعرض، درسا في انه لا يموت حق ورائه فلسطيني بطل يضحي في كل غال ونفيس في سبيل نصرة قضيته لاسترداد حقه وارضه.
في مقابل التضحيات وصمود الشعب الفلسطيني كان لزاما علينا كمسؤولين وهيئات ومؤسسات وجمعيات اهلية تقديم واجب النصرة والمؤازرة عبر العديد من البرامج والمشاريع الاغاثية الانمائية الخيرية الاجتماعية والانسانية لتمتين البنى التحتية وتمكين الصامدين هناك من التشبث بجذورهم الضاربة في اعماق التاريخ، والتمسك بهويتهم الفلسطينية العروبية والاسلامية.
لا يسعنا الا ان نتوجه باسمى ايات الشكر والتقدير والاعتراف بالجميل لكل الشعب الفلسطيني لانه اتاح لنا فرصة الوقوف الى جانبه انسانيا واغاثيا في فلسطين والشتات وهذا شرف ليس بعده شرف، وسنبقى بإذن الله معه في السراء والضراء حتى يتحقق النصر الموعوود ونكون معا نصلى جماعة في القدس الشريف.
ختاما شكرا  " للإنسانية " التي أتاحت لي شرف الكتابة على صفحاتها ...هذا المنبر الاعلامي المتميز الذي حمل لواء القضية الفلسطينية واوصل صوتها الى مختلف اصقاع الارض ...فكان له الأثر الطيب والبعد الإنساني المبارك.
على خطى النصر سائرون....وبالمؤازرة والنصر مستمرون


مدير عام صندوق الزكاة في لبنان
الشيخ  د.زهير كبّي

الإنسانية العدد الاول